موريتانيا: إسرائيل تتحدى القانون الدولي بإصرارها على حرب الإبادة

جمعة, 2024-05-31 10:02

قال وزير الخارجية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك، إن استمرار إسرائيل في "حرب الإبادة" ضد الشعب الفلسطيني يمثل تحديا صارخا للقانون الدولي.

جاء ذلك خلال كلمة ولد مزوك في افتتاح المنتدى العربي الصيني في بيجين، وفق وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية.

وفي وقت سابق الخميس، انطلقت الدورة العاشرة من منتدى التعاون الصيني العربي في العاصمة بكين، بمشاركة قادة مصر والإمارات والبحرين وتونس، ووزراء خارجية ومسؤولين من الجانبين، لمناقشة سبل تعزيز العلاقات، وفق ما نقل إعلام محلي.

وأضاف ولد مرزوك: "لا تزال إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال في فلسطين، تواصل منذ أكثر من 7 أشهر حرب إبادة ممنهجة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل في غزة، على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي".

وأشار إلى أن "استمرار حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني تحدٍّ صارخ وسافر لمبادئ القانون الدولي والقانوني الدولي الإنساني، ولكل الأعراف والقيم الأخلاقية والإنسانية".

ودعا الوزير الموريتاني "المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية لفرض الوقف الفوري لحرب الإبادة الجماعية الجارية، وتوفير متطلبات الحياة الكريمة للنازحين".

وشدد على ضرورة "إعادة المهجرين إلى مواطنهم الأصلية، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ورفض تهجيره خارج وطنه".

وطالب بـ"العمل على إيجاد حل يضمن للشعب الفلسطيني كافة حقوقه المشروعة، والاعتراف بدولته المستقلة على حدود 1967، والقبول النهائي بفلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة".

ولد مرزوك أشاد بـ"موقف الصين الثابت من القضية الفلسطينية، وتعويلنا عليها كقوة وازنة في المجتمع الدولي، للدفع باتجاه الوصول إلى هذه الأهداف التي يتوقف على تحقيقها أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط الذي يشكل شرطا أساسيا ومحوريا للأمن والسلم الدوليين".

وخلفت الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، أكثر من 118 ألف قتيل وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب على غزة متجاهلة قرارا أمميا يطالبها بوقفها فورا، وأوامر من محكمة العدل لاتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية" و"تحسين الوضع الإنساني"،​ كما تتجاهل اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو ووزير دفاعها يوآف غالانت.