مقالات

تعيينات في التهذيب والصحة

خميس, 2018-02-08 14:10

أقر مجلس الوزراء في اجتماعه صباح اليوم جملة تعيينات في وزارة التهذيب الوطني كما أقال مدير شركة شراء الأدوية والتجهيزات الطبية "كاميك" عبدي سالم وعين خلفا له مدير شركة سنمكس الشيخ ولد عبد الله زيدان.

 

سامحنا أيها السيناتور

ثلاثاء, 2018-02-06 11:51

سامحنا بعد أن مرت 180 يوما على اختطافك وعلى سجنك دون أن نفعل شيئا يذكر..

الموظف المعين ولاءا لا كفاءة

اثنين, 2018-02-05 12:54

أحمد عبدالرحيم الدوه: كاتب إعلامي مستقل

قال لي صاحبي وهو يحاورني:أنه كان يعمل في احدي المؤسساتنا العمومية ، نهاية الثمانينات وبداية التسعينات ،وغاب عن تلك المؤسسة  ،حينا من الدهر لمواصلة الدراسة في الخارج،ولما عاد بعد فترة التكوين،فوجئ بوضعية جديدة ومدير جديد ،عين علي ا

الاغتصاب.. ظاهرة بألف وجه!

أحد, 2018-02-04 14:32

تواجه ظاهرة الاغتصاب المشين في هذا المنعطف الحاسم من تاريخ الإنسانية حربا شعواء أخذت تطيح بالرؤوس تلو الرؤوس، و تهز العروش على إثر العروش، و تسقط الأقنعة الزائفة، و تُطلق للألسن المعقودة حرية النطق و الأفواه المكممة حرية الصراخ، و

ثمن الارتهان للخوف و عواقب غمط الحق؟

سبت, 2018-02-03 13:24

بقلم: محمد الشيخ ولد سيد محمد/ أستاذ وكاتب صحفي.

يمكن اختصار مشهد مقاومة مال المخزن  الاستعماري الفرنسي، والأملازة، وجساسة الكوميات، أعوان المحتل وعيونه، في

رسالة لمنسق لجنة إصلاح الحزب الحاكم

خميس, 2018-02-01 20:50

آفاتو بنت امعيبس

سيدي المنسق العام للجنة إصلاح الحزب 
الخلل فينا ........ وليس في الهيئات، والمسميات ................

الأفق المرتقب

خميس, 2018-02-01 19:04

بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن 

 

خلال السنة الحالية والقادمة ستعيش موريتانيا مرحلة شبه انتقالية، قد تحدث فيها تغييرات مثيرة للجدل.

حيث لم يحسم بعد موضوع بقاء الرئيس في دفة الحكم من عدمه، مما يحرك الكثير من نقاط التساؤل والاستفهام المشروع.

اضبطوا مستوى معارضتكم!

خميس, 2018-02-01 15:23

من خلال متابعتي للمشهد السياسي، ومن خلال أمثلة عديدة جمعتها خلال السنوات الأخيرة، فإنه يمكنني أن أصنف أولئك الذين يرفعون من مستوى نقد الأنظمة الحاكمة إلى أن يوصلوه إلى مستوى السب والشتم، والذين هم في العادة يبالغون في الصراخ عندما

ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟

ثلاثاء, 2018-01-30 16:02

ربما لم يحن الوقتُ بعد لأضع القلم جانباً، وذالك لسببين اثنين، أولُهما أننا في وطن بحاجة إلى إثراء النقاش حول مجمل التحديات التي تجابهه وتجابهنا، وثانيهما أن كل رأيٍ رصين واعٍ بتلك التحديات، سيغسِلُ جزءً ولو يسيراً من سيل الآراء ال

التعليم أولا، والحروب آخرا؟

اثنين, 2018-01-29 11:38

يحتاج المدونون والباحثون في الشأن العام في أغلب دول العالم، إلى عقول ذكية لدراسة مستقبل كل من البشرية ، والكوكب الأرضي الذي نسكنه،و تأثيرات انهيار النظام العالمي المترهل الذي حكم منذ مائة سنة عالم ما بعد الحرب العالميتين الأولى191

الصفحات