مقالات

من ذا الذي حول مسيرة الإجماع الوطني إلى مسيرة للشقاق الوطني؟

خميس, 2014-07-24 09:59

إنه لمن المؤسف حقا أن تتحول مسيرة الإجماع الوطني الداعمة لغزة، والتي كان من المفترض بها أيضا أن تمد يد العون لأهلنا في أمبود إلى مسيرة للشقاق الوطني، وإنه لمن المخجل حقا أن تفشل هذه المسيرة في مثل هذا الوقت الحرج الذي يرتكب فيه ال

من يـنصّب من؟ : الحاج ولد المصطفى

أربعاء, 2014-07-23 16:23

نعيش اليوم علي وقع تداعيات حدث باهت ، يتعلق بمحاولة تمرير سطوة الجنرالات علي السلطة واغتصابهم للديمقراطية عنوة ،وترسيخ مفاهيم معكوسة للانتخاب والشرعية والمجالس الديمقراطية ..

موتوا بغيظكم و ليحفظ الله موريتانيا و أهلها بقلم الدكتور أحمد ولد أميسه

أربعاء, 2014-07-23 16:19

بلادي و إن جارت علي عزيزة عبارة نحن في أمس الحاجة إلي استيعاب مضمونها اليوم ، و كم هي أعز عندما تمنحنا الأمن و الأمان  و تنتشلنا  من عالم اللاشيء  لتقدمنا إلى العالم كقادة ،زعماء  ،رؤساء  ووزراء و تضعنا في مصاف علية القوم  بعد أن

معاوية المثير.. أسطورة الدهاء والفعل المتنوع

ثلاثاء, 2014-07-22 21:06

بقلم: عبد الفتاح ولد اعبيدن المدير الناشر ورئيس تحرير صحيفة "الأقصى"

الأوراق السرية.. لعراب المحرقة/ عبد الله الراعي

ثلاثاء, 2014-07-22 12:56

 الأوراق السرية .. لعراب المحرقة / عبد الله الراعي 

من ذكرياتي مع المقاومة/ عبد الله ولد البو

ثلاثاء, 2014-07-22 11:57

تنزلق بي الذاكرة إلى أيام حرب تموز 2006 بين الجيش التلمودي الليكودي والمقاومة الإسلامية اللبنانية، كنت أيامها طفلا على تخوم المراهقة، وأسوار الإعدادية، وكانت المدارس قد أغلقت أبوابها خلال العطلة الصيفية فقفلت إلى قريتي الصغيرة وسط

عجائب باركيول وغرائب كنكوصه !

اثنين, 2014-07-21 11:14

نزف تحية إلى أبطال غزة , فقد رفعوا هامتنا , بما بنوه من قوة وعلم في ظل الحصار , ونحن نهدم في ظل الاستقرار والأمن كما ندعي ,فالتعليم تجد فيه غرائب وعجائب في وطننا .

نعم للشعب الإماراتي....لا لسلبيات نظامهم السياسي

سبت, 2014-07-19 19:12

هذا هو الإنصاف، ولا داعي لما فوق هذا، أما حرمان الإماراتيين من رياضتهم العربية الأصيلة، ذات البعد التقليدي الطريف، تسليط الصقور على الحمام عندنا، وخاصة على طيرهم المفضل، طعما وصيدا وصحة في البدن، "لقطي" وغيرها من طيور صيده

غزة وحرب الشلاليط الثلاثة / الدد الشيخ إبراهيم

سبت, 2014-07-19 10:24

قالها أردوغان: "عاجلا أم آجلا إسرائيل ستغرق في بحر الدماء التي أراقتها"...

لماذا لا نسمع الا جعجعة ولا نرى طحينا!/ الولي سيدى هيبه

سبت, 2014-07-19 09:52

ما هو السر يا ترى وراء تأخر البلد عن ركب الأمم؟

الصفحات